في ذكرى رحيلها، تعرّف على الدور الإستثنائي للمنتجة آسيا داغر في حياة صباح!

في ذكرى رحيلها، تعرّف على الدور الإستثنائي للمنتجة آسيا داغر في حياة صباح!

يُصادف غداً ذكرى رحيل المنتجة اللبنانية آسيا داغر التي لعبت دوراً إستثنائياً في حياة الأسطورة صباح حينما قدّمتها للجمهور في أول فيلم للشحرورة وهو فيلم "القلب له واحد" عام 1945.

وللمنتجة الراحلة دوراً هاماً جداً في السينما المصرية، فبعدما سافرت من لبنان - وطنها الأم- إلى القاهرة، ظهرت آسيا داغر كممثلة في أول فيلم مصري صامت إسمه "ليلى" عام 1927، وفي العام عيْنه أسّست آسيا شركة "لوتس فيلم" لإنتاج وتوزيع الأفلام بينما توقفت شركات أخرى سبقتها في الإنتاج السينمائي في مصر إلا أنّ هذا الأمر أتى لصالح آسيا فأنتجت أهم الأفلام المصرية، ولذلك استحقت الراحلة آسيا داغر لقب عميدة المنتجين ولقب "أم السينما المصرية" وأصبحت شركتها لوتس فيلم أقدم وأطول شركات الإنتاج السينمائي المصري عمراً. وبدأت بإنتاج العديد من الأفلام المصرية التي شكّلت حجر الأساس لصناعة السينما العربية مثل أفلام: غادة الصحراء، وخز الضمير، شجرة الدر، فتاة متمردة، الناصر صلاح الدين، رُدّ قلبي. فضلاً عن ذلك، لقد قدّمت داغر مخرجين جُدُد أصبحوا من كبار المخرجين أهمهم: هنري بركات، حسن الإمام، حلمي رفلة وآخرين.
وخلال فترة أربعينات القرن المنصرم، قدّمت آسيا أول دور سينمائي للراحلة صباح حين أدت دور البطولة أمام الراحل أنور وجدي في فيلم "القلب له واحد" المقتبس عن قصة سندريلا الشهيرة، كتابة بديع خيري وإخراج هنري بركات، وتضمّن الفيلم ثماني أغنيات. ومن خلال هذا الفيلم تعرّفت صباح على الملحن رياض السنباطي الذي قام بتدريبها على تطويع صوتها من أجل غناء لون الطرب المصري بعدما كانت تقدّم اللون الجبلي اللبناني.
ورحلت آسيا داغر عن عالمنا يوم الثاني عشر من شهر كانون الثاني يناير عام 1986 بعدما أنفقت كل ما تملك من أجل السينما لحينما أفلست حتى باعت أثاث منزلها!

asya dagher ca0c5