خاص- هذا ما صرّح به المخرج صفوان نعمو بعد أزمة مدرسة الحب وعملية الإختطاف والتهديد !

7:00
08-01-2018
أميرة عباس
خاص- هذا ما صرّح به المخرج صفوان نعمو بعد أزمة مدرسة الحب وعملية الإختطاف والتهديد !

بالأمس بدأت الأخبار تنتشر حول أزمة مُفاجِئة تواجه المخرج صفوان مصطفى نعمو وشقيقه المنتج أمير نعمو خلال تصويرهما جزءاً جديداً من مسلسل مدرسة الحب.

وفي التفاصيل، لقد أصدر المخرج صفوان نعمو بياناً جاء فيه ما يلي: "تعرّضت للخطف على يد الفنانة جمانة مراد وزوجها المحامي ربيع بسيسو"، مشيراً الى انّ الأخير شارك في إنتاج مسلسل "مدرسة الحب" بجزئه الثالث الذي تُعد جمانة احدى بطلاته، ويتابع في البيان : " فرضا علينا سيناريواً يسيء الى سياسة بلدنا سوريا، واكتشفنا بأنّ جمانة وزوجها مع المعارضة، لكننا من دون أي تردد رفضنا الأمر، كما طلبا مني أنا وشقيقي أمير أن نتنازل لهما عن الفكرة ورفضنا وبعدها فوجئنا بجمانة وزوجها يدعواننا أنا وشقيقي أمير الى العشاء في منزلهما، وبعد وصولنا مباشرة، هدّدانا بالسلاح وأجبرانا على كتابة التنازلات تحت التهديد". ويستكمل نعمو بيانه مشيراً إلى أنّ جمانة وزوجها أجبراه وشقيقه بالتوقيع على شيكات بقيمة أربع ملايين دولار.

من ناحية أخرى، لقد أُرسل للصحافة بالأمس أيضاً بياناً صادر عن الفنان المصري شريف حمدي يفيد بأنه تعرّض لعملية نصب من قِبل المخرج صفوان نعمو وشقيقه وجاء في بيانه ما يلي: "المخرج السوري حصل على توقيع شريف إلكترونياً على أن يعيد إرسال هذا العقد موقّع منه ومن الشركة المنتجة مقابل خمسين ألف دولار أميركي، إلا أن الأول استولى على هذا المبلغ لنفسه دون إعطاءه للفنان شريف حمدي مستحقاته، وساق لذلك عدة أكاذيب منها مثلاً الضائقة المالية التي تمر بها الشركة المنتجة، والأزمة بينه وبين الممثلة السورية جومانا مراد، والذي إدّعى كذباً عليها إنها اختطفته واستولت منه على أربعة ملايين دولار أميركي وغير ذلك من الشائعات والأكاذيب التي اتضح إنها كلها غير حقيقية وإنه يختلقها للإستيلاء على حقوق الفنان الفنان بغير وجه حق".

وبدورنا، إتصل موقع أغاني أغاني بالمخرج صفوان مصطفى نعمو للوقوف عند حقيقة هذه الأخبار، فقال لنا:"بالفعل أنا وشقيقي أمير تعرّضنا لعملية إختطاف وتهديد من قبل الممثلة جومانة مراد وزوجها تماماً كما ورد في البيان المذكور"، وحينما سألناه عن الإجراءات القانونية المتخذة حيال ذلك صرّح لنا:" جومانة وزوجها سرقا منا أوراقنا الثبوتية وجوازات السفر وأنا متواجداً راهناً في القاهرة وتقوم السفارة السورية في مصر بكافة المعاملات لنستطيع مغادرة البلاد والعودة إلى سوريا"، وكشف لنا إلى أنّه تعرّض لذلك منذ الشهر المنصرم وبدأت السلطات المختصة في مصر بالتحقيقات اللازمة منذ يوم التاسع عشر من شهر كانون الأول ديسمبر المنصرم، كما أنّه تمّ إيقاف تصوير الجزء الجديد من مسلسل مدرسة الحب ريثما تنتهي التحقيقات.
وفيما خص البيان الصادر عن الفنان المصري شريف حمدي صرّح نعمو حصرياً لموقعنا قائلاً:" بالفعل إشتريتُ ألحاناً منه لعرضها ضمن مسلسل مدرسة الحب ولقد نال مستحقاته التي تقدّر قيمتها بخمسة آلاف دولار فقط وليس كما يقول بأنّها خمسين ألف دولار وهذا المبلغ غير منطقي بتاتاً ولا يمكن لأحد تصديقه". وأردف نعمو حديثه ليشير بأنّ حمدي صديق مقرّب من الممثلة جومانا مراد وقد يكون هناك إتفاقاً ضمنيّاً بينهما.

لكن بعد هذا الواقعة الغريبة بكل تفاصيلها لا بد من التساؤل عن الغاية من ورائها والمُستفيد منها، وبحسب مصادرنا إنّ الأسباب الكامنة وراء ذلك ما هي إلاّ عوامل سياسية وتصفية حسابات سيُكشف عنها لاحقاً !